أخر الأخبار

الاثنين، 14 يناير 2019

مشروع الاحلام بأيدك هاتكسب فلوس عمرك ماحلمت بيها ؟؟!!



بسم الله الرحمن الرحيم


اكيد العنوان لفت نظرك وخلاك تدخل تشوف مشروع ايه الى بيكسب الفلوس دى كلها
كل واحد فيها اكيد بيدور ويبحث ويجرب حاجات ومواقع كتير على الانترنت

بس صدقنى كله وهم اسمه الربح من الانترنت

وارجع واقولك مفيش فلوس من غير تعب
الفكرة هنا او الزتونه بتاعت الموضوع انه كل حاجة لازم تتعلمها الاول 
وبعدين تشتغل وبعدين تتعلم ازاى تعرف تسوق شغلك دا اى كان نوعه

المهم انا كنت زيكم وكنت بدور على شغل جانبى بخلاف الوظيفة الى اكيد
فلوسها ما بتقضيش الشهر
وانا حبيت اتكلم معاكم بكل صراحة

مفيش حد فينا مافضلش يبحث ويدور 
مواقع ربح وفورتيكس ومواقع استبيانات ومشاهده والعاب بتجيب فلوس
كل دا وهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
من خلاصة تجربتى فى الانترنت طوال 12 عام 
وبما انى جربت كل دا وللحقيقة كل الى فات دا ارباحه لا تتعدى جنيهات فى اليوم

نيجى للمهم بقا 
انا حبيت ابدا على موقعى هنا مجموعة من الدروس الى تفيد كل الى عايز يكسب دخل مادى كويس
وعايز يفيد غيره ويستفيد
اول حاجة فكر انت تمتلك ايه تقدر تفيد بيه الناس وتقدر تقدمه ليهم
اى كان الى تملكه وانا لا اقصد المال هنا
انا اقصد موهبه طريقة فكرة اى حاجة





عن نفسى انا  ها اكمل معاكم دروس الربح من الانترنت
يوتيوب - المواقع -  ادسينس
ولكن قبل ما اكمل حابب اقولكم انى وانا بدور زيكم
لاقيت حاجة جميله جدااا
وهى موقع احد الاخوة الافاضل
الذى لا يبخل عن عن احد بمعلومه
شغل يدوى صدقنى اول ما ها تشوفه ها تجيلك فكرة
انك تطبق دا عملى وتشتغل بايدك وتفتح مشروع
ومين عارف يمكن توصل وتبقى تفتكر ان بدايتك كانت هنا
فى موقع عندى فكرة
الموقع او القناة اسمها مصطفى خفاجى
سوق 111
يمكن حد سمع عنها او لا
ولكن ارجو من الجميع سوا كنت موظف على مكتب
او بتشتغل بايدك
او مش شغال
جرب مش ها تخسر حاجة
كن انسان
تذكر دائما نعم الله عليك …
تذكر الفقراء والضعفاء..
وكن سندا وعونا لهم
…..
العديد منهم الان بين جدران السجون
بسبب قرض من اجل زواج ابنتهما او علاج لمريض
او تغطية لمصاريف المتطلبات اليومية من اكل .شرب.غطاء.كساء.
هذه الكلمات من صاحب القناة أ. مصطفى خفاجى

ارجو ان الافكار تعجبكم
وياريت تتابع معايا دروس الربح من الانترنت
اكيد ها تلاقى فيها الى يناسبك
خالص تحياتى ليكم
محمد الحسينى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق